منتدى أدبي ثقافي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قراءة في شهيد اليرموك ـ بقلم الأستاذ محمد السيد إبراهيم.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الصالح الجزائري

avatar

المساهمات : 140
تاريخ التسجيل : 17/03/2014
العمر : 58
الموقع : إرهاصات قلم

مُساهمةموضوع: قراءة في شهيد اليرموك ـ بقلم الأستاذ محمد السيد إبراهيم.   الخميس مارس 20, 2014 2:15 pm

قصيدةٌ أكثرُ من عبقرية
تحيةٌ بحجم الوجعِ العربي السوري ...
المصري العراقي التونسي اللبناني .... والبقيةُ تأتي
تحيةٌ لشاعرنا الكبير / محمد الصالح الجزائري
*** *** ***
(بالأمسِ..حُوصِرَ أَحْمَدُ ..
،مِنْ قَوْمِهِ .....!!!،
بِضْعَ سِنِينْ
بالأمس جاعْ
أتباعُهُ اليومَ جياعاً يصرخونْ
..................
...........
.......
في يومِ ميلادٍ حزينْ)

*** *** ***
الجوعُ .... هو مركز ثقلِ المقطعِ الأولِ . كم أتمنى من أخي الشاعر القدير (محمد الصالح) أن يفردَ له مساحةً أكبرَ ؛ فالجوعُ هنا ليس حِسيًّا فقط بل معنويًّا أكثرَ ؛ وكم كنتَ رائعًا /شاعرنا/ في استدعاءِ حصارِ قريشٍ لسيدنا محمد وأصحابه ، بالمعادلِ الحديثِ لحصارِ سوريا . لكنني أعيدُ على سيادتكم أمنيتي في إعادةِ النظرِ في تفعيلِ معنى الجوعِ الحسي والمعنوي : الذي أعتبرهُ القنبلةَ الموقوتة .

(2)
وطني المحاصَرُ بالمحنْ
جسدٌ تَمدّد في العراءْ
لا حِلْسَ يَلبَسُهُ..يُواري سَوْأَتَهْ !!
صار كأوّلِ خَلْقِه..ماءً وطينْ !!

*** *** ***
(صارَ كأَوَّلِ خلقهِ) هنا مربطُ الفرسِ . أولُ الخلقِ في النزولِ من الجنةِ ليكابدَ أنانيةَ البشرِ ، ليَعرَى فلا يجدُ من يُستره بورقةِ توتٍ ... (تواري سوءَتَهُ) !! . وطني الذي أنجبَ من يقتلُ أخاهُ ؛ من أجلِ سلطةٍ زائلةٍ . وطني المحاصرُ بالذكراتِ الكئيبةِ . صارَ ماءً وطين !! فقط (ماءً وطينْ) ؛ فقد فقدَ روحَهُ مع من فقدهم . أبدعتَ /شاعرنا/ في هذا المقطعِ

(3)
صرخَ الوليدُ من الألمْ
كانَ صراخُهُ كالأنينْ
قال :سأشكو خالقي
ظُلمَ جميعِ المُسلمينْ !!

*** *** ***
هنا مرجعُ المنهجِ الإلهي : الرجوعُ إلى الخالقِ .
(صرخَ الوليدُ من الألمْ ...كانَ صراخُهُ كالأنينْ)
أتمنى من شاعرنا إعادة النظرِ في (كان صراخه كالأنين) ؛ فانطلاقةُ العلاقةِ بين الشطرتين تتضحُ في (صُراخه كالـ ) ، ومفردةُ الأنينِ لم تُفجر المعنى المراد . فقط أرجو استبدالها بما يُفجرُ هذه العلاقةَ المركبةَ بين الطفلِ وصرختهِ التي كالـ ..........
*** **** ***
في نهايةِ المقطعِ أعجبني تقطيعُ القصيدةِ إلى مقاطعَ ؛ كما تَقَطَّعَ الوطنُ ، قهو المعادلُ النفسي لما يحملُهُ قلبُكم الكبير .
مودتي وخالصُ شكري على هذه التحفةِ الشعرية.
محمد السيد إبراهيم
ملاحظة: تمّ تغيير ما أشيرإليه في القراءة..(كان صراخه كالأنين) بـ (هزّ المخيّم بالأنين)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://irhassat.forumalgerie.net
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 72
تاريخ التسجيل : 17/03/2014
العمر : 58
الموقع : http://irhassat.forumalgerie.net

مُساهمةموضوع: رد: قراءة في شهيد اليرموك ـ بقلم الأستاذ محمد السيد إبراهيم.   الأحد أبريل 13, 2014 6:24 pm

الرائع الأستاذ السيّد إبراهيم..شكرا لك على سياحة وقراءة متميّزتين..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://irhassat.forumalgerie.net
السيد إبراهيم



المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 21/03/2014

مُساهمةموضوع: رد: قراءة في شهيد اليرموك ـ بقلم الأستاذ محمد السيد إبراهيم.   الثلاثاء أبريل 15, 2014 4:23 pm

الشكرُ منكم وإليكم ،

وأتمنى التواصلَ معكم دائمًا

مودتي وعظيم شكري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد الصالح الجزائري

avatar

المساهمات : 140
تاريخ التسجيل : 17/03/2014
العمر : 58
الموقع : إرهاصات قلم

مُساهمةموضوع: رد: قراءة في شهيد اليرموك ـ بقلم الأستاذ محمد السيد إبراهيم.   الأحد أبريل 20, 2014 1:34 pm

وبدوري أسعد دوما بتواصلك أخي وأستاذي إبراهيم..دعائي لك بموفور الصحّة والسعادة..محبّتي..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://irhassat.forumalgerie.net
 
قراءة في شهيد اليرموك ـ بقلم الأستاذ محمد السيد إبراهيم.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إرهاصات قلم :: الفئة الأولى :: القراءات والدراسات النقدية-
انتقل الى: