منتدى أدبي ثقافي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طلعت يعود في يوم الشعر وميضاً - معارضة شعرية - للشاعر محمد الصالح شرفية - في الميزان-هدى نور الدين الخطيب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الصالح الجزائري

avatar

المساهمات : 140
تاريخ التسجيل : 17/03/2014
العمر : 58
الموقع : إرهاصات قلم

مُساهمةموضوع: طلعت يعود في يوم الشعر وميضاً - معارضة شعرية - للشاعر محمد الصالح شرفية - في الميزان-هدى نور الدين الخطيب    الجمعة مايو 20, 2016 1:11 am

طلعت يعود في يوم الشعر وميضاً - معارضة شعرية - للشاعر محمد الصالح شرفية - في الميزان

تحية شاعرية إبداعية وطنية ..

وحدنا - الشعراء - الذين نفهم وجدك
لأن نفوسنا ليست ماكرة
ولأن الشعراء هم الآنية
التي يسكب فيها الناس قلوبهم ( 1)


الإنسان هو الحس الرفيع والقيم النبيلة والمعدن الأصيل متميزاً عن البشر.. والإنسانية حين تسكب في قصيدة تتحول من ضمير فرد إلى ضمير أمّة.. إلى نور ونار..
لو أردنا البحث عن جذور وجذوة العاطفة الإنسانية والمثل الوطنية التي شكلت ضمير الشعوب سنجد قصائد الشعراء في المقام الأول..
والشعر الصادق الحي هو الذي يعبر عن ضمير الأمّة ويعيش أفراحها وأتراحها.. أوجاعها ومعاناتها.. دموعها.. يأسها ونهوضها.. ويكون في زمن الذل والضعف محفزاً للشعوب ووثائق تؤرخ حالها ونبضها..
حين وقعت الثورة الفرنسية عام 1789 جاء الشعر باعثاً ونتيجة للثورة وأوجاعها - وتمرد الشعراء على الأدب الارستقراطي والشعر الكلاسيكي - وبُعث الشعر والأدب الرومنطيقي المتحرر متمرداً على الأوضاع.. على الإقطاع السياسي والديني والاجتماعي .. على سيطرة النبلاء ورجال الدين .. على أصحاب الثروات وفسادهم.. ردة فعل قوية عاصفة وشاكية رافضة تغذي النفوس وتفجّر فيها الحياة من جديد وتسهم في نشر الوعي الاجتماعي.

لا تَسقِني ماءَ الحَياةِ بِذِلَّةٍ
بَل فَاِسقِني بِالعِزِّ كَأسَ الحَنظَلِ

ماءُ الحَياةِ بِذِلَّةٍ كَجَهَنَّمٍ
وَجَهَنَّمٌ بِالعِزِّ أَطيَبُ مَنزِلِ ( 2)

اسمحوا لي هنا أن أقدم لكم هذه المعارضة الشعرية لقصيدة الشاعر طلعت سقيرق ، للشاعر المبدع الأستاذ محمد الصالح شرفية الجزائري وهي على الرابط التالي:
http://www.nooreladab.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=192079
هذا التوحد الذي صاغه الشاعر شرفية في قفزة شعرية متميزة تعبر ملياً عن نبض الأمة وما تعيشه والاحباط المسيطر عليها، ليرد على الشاعر طلعت سقيرق ويخاطبه وفرسان الشعر الذين رحلوا عن الأحلام التي شاخت وقاربه العتيق، بلا حلم يتوكأ عليه ولا أبعاد ولا زمكان ( الزمان - المكان ) وأوطان لا تعرف الجغرافيا.... والقارب العتيق إن هزه الحنين نعش إلى جزر الضياع....
يقول الشاعر طلعت سقيرق أو كما يقدم لقصيده الشاعر محمد الصالح شرفية الجزائري
" شاعر الاحتراق المتجدّد المستديم ـ الراحل الحي ـ طلعت سقيرق في (هذا الحنين إلى الوطن):
وجهي يطالعه الحنينُ إلى الوطنْ
أبكي .. ولا أبكي .. إذا طالَ الزمنْ
أشواقنا
تفاحتانِ تصليانِ على الوترْ
ودماؤنا
زهر الطريقِ وآيتان من المطرْ
ويرد عليه الشاعر الأستاذ محمد الصالح شرفية في قصيده:
شاختِ الأحلام..
أَيُّهَا الْفُرْسَانْ..قَبْلَ أَنْ تَرْحَلُوا..
حَرِّقُوا جَمِيعَ السُّفُنِ..إِلاَّ قَارِبِيَ الْعَتِيقْ..
عَلِّي أُفَكِّرُ في الرُّجُوعِ ذَاتَ يَأْسٍ أَوْ حَنِينْ..
لاَ حُلْمَ أَتوَكَّأُ عَلَيهْ..
كُلُّ أَحْلاَمِيَ شَاخَتْ..وَبَدَّدَهَا الْأَنِينْ..
رِحْلَتُنَا الْقَادِمَةُ بِلاَ أَبْعَادْ..
بِلاَ زَمَكَانْ!!
أَوْطَانُناَ لَا تَعْرِفُ الجُغْرَافِيَا..
وَهْمٌ..خُطُوطُ الطُّولْ ..
وَهْمٌ..خُطُوطُ الْعَرضْ..
أَوْطَانُنَا بلِاَ مَدَارْ !!
أَحْلاَميَ شَاخَتْ..
لاَ شَيْءَ غير التّيهِ والهذيانْ..
قَارِبيَ العتيقُ سيحْمِلُني،
إِنْ هزّنيَ الحنينُ..نعْشًا إلى جُزرِ الضّياعْ..

هذه المعارضة الشعرية الرائعة التي ينبض فيها الحس الوطني للشاعر شرفية، حزيناً حد اشتهاء الموت وقارب الاحباط الذي يبدو عتيقاً يتحول إلى نعش مساره جزر الضياع..
بانتظاركم في ميزان النقد وتهمني قراءاتكم لمعارضة الشاعر الأستاذ محمد الصالح شرفية ، على أن تكون لي مداخلات في السياق والختام.

بانتظاركم ..
تفضلوا بقبول فائق آيات تقديري واحترامي
هدى الخطيب

**
1 - أصلها: التي تسكب فيها النساء قلوبهن / لامارتين
2- عنترة بن شداد
الأديبة هدى نور الدين الخطيب في:28 / 03 / 2014
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://irhassat.forumalgerie.net
 
طلعت يعود في يوم الشعر وميضاً - معارضة شعرية - للشاعر محمد الصالح شرفية - في الميزان-هدى نور الدين الخطيب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إرهاصات قلم :: الفئة الأولى :: القراءات والدراسات النقدية-
انتقل الى: